حنين الحب
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائره يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك


شكراادارةلمنتدي



 
الرئيسيةالبوابة*مكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رحمة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
المدير العام
avatar

ذكر عدد المساهمات : 185
تاريخ التسجيل : 19/12/2009
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رحمة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم   2010-01-28, 9:42 am

وصف الله لنبيه  بالرحمة:

من الصفات التي اتصف بها نبينا محمد  هذه الصفة وهي صفة (الرحمة) وهو 
بها أهل، فلقد وصفه الله سبحانه وتعالى بذلك؛ فوصفه بالرحمة على الخلق
والعطف عليهم ( فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا
من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله
) ويمتن الله سبحانه على المسلمين أن بعث لهم هذا الرسول صاحب القلب
الكبير الرحيم  (لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم
بالمؤمنين رؤوف رحيم ). و أخبر سبحانه وتعالى أن رسالته  رحمة للعالمين
أجمع (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين). 


رحمته  بأمته:


وتلمس رحمته  بالخلق في كل أحواله وأموره، فهو  كثيراً ما يترك بعض
الأعمال شفقاً على أمته حتى لا تفرض هذه الأعمال عليهم فيعجزوا عن القيام
بها وعن الوفاء بها، ألم تقرؤوا كثيراً في سنته  قوله :"لولا أن أشق على
أمتي"؟ إن هذا مصداق هذا الوصف الذي وصفه به ربه سبحانه وتعالى، وهو عز
وجل أعلم به، فهو  يقول :"لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل
صلاة " و "لولا أن أشق على أمتي ما قعدت خلاف سرية تغزو في سبيل الله عز
وجل" ويصلي  فيصلي الناس بصلاة ثم يعتذر لهم  ولا يخرج لهم خشية أن تفرض
هذه الصلاة على أمته فلا يطيقوها، ويفرض الله عليه خمسين صلاة فما يزال
حتى تخفف هذه الصلاة إلى خمس رحمة بأمته، ويأمره جبريل أن يقرئ أمته على
حرف فيقول : إن أمتي لا تطيق ذلك، فيقول : أقرئهم على حرفين حتى أوصله على
سبعة أحرف.


وما يزال  في تلقيه للوحي وفي كلامه وفي أفعاله وعبادته يخشى أن يشق على
أمته، ويخشى أن تكلف ما لا طاقة لها به، وأن تؤمر بما لا تطيق، ولهذا كان
كما وصفه سبحانه وتعالى ونيسرك لليسرى ) لقد يسر  لليسر في كل أموره وحياته.


رحمته  بالأطفال:


جاء أعرابي -كما تروي عائشة رضي الله عنها- إلى النبي  فرأى أمراً لم
يعهده رآه  يقبل الصبيان فقال : تقبلون الصبيان؟ قال  : نعم، قال
الأعرابي: إنا لا نقبلهم فقال : "أوأملك أن نزع الله الرحمة من قلبك؟".
إذاً فهذا الأعرابي الذي ما اعتاد أن يقبل الصبيان وأن يداعبهم، جاء إلى
النبي  ذاك الرجل الذي يهابه الناس ويتحدثون عنه، ويغذ الناس سيرهم إليه
 لتكتحل أعينهم برؤيته، وحُق لهم كذلك فمن رآه  وآمن به فقد ثبت له فضل
لا يثبت لأحد من البشر، ثبت له فضل الصحبة؛ فيستغرب هذا الأعرابي أن يرى
مثل هذا الرجل العظيم في مكانته ومنزلته يتعامل مع الصبيان هذه المعاملة.


وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة أنه  قبل الحسن بن علي، وعنده الأقرع بن
حابس رضي الله عنه فاستنكر هذا السلوك ولم يألفه، قال : إن لي عشرة من
الولد ما قبلت أحداً منهم، فنظر إليه النبي  وقال : "من لا يَرحم لا
يُرحم" .


ويصلي  بأصحابه كما روى ذلك عبد الله بن شداد رضي الله عنه -وهو عند
الإمام النسائي- فيسجد فيأتي الحسن أو الحسين فيرقى على ظهره  ؛ فيطيل
السجود حتى ظنوا أنه نسي  ، فلما فرغ من صلاته قال :"إن ابني هذا ارتحلني
فكرهت أن أقوم قبل أن يقضي حاجته".


إن هذا القلب الرحيم العظيم ليأبى أن يزعج هذا الطفل الصغير ويقلقه؛ فيطيل
 سجوده والناس وراءه ينتظر أن يقضي هذا الصبي حاجته فيقوم من نفسه.


ويسمع  بكاء الصبي وهو يصلي وقد نوى أن يطيل الصلاة فيوجز فيها  حتى لا تفتن أمه.


رحمته  بالبهائم والدواب:


وتتجاوز رحمته  ذلك كله إلى الحيوان والبهيمة؛ فيروي عبد الله بن جعفر
رضي الله عنهما أن النبي  دخل حائطاً لرجل من الأنصار، فإذا فيه جمل فلما
رأى النبي  حنّ وذرفت عيناه فأتاه  فمسح ظفراه فسكت، فقال  :"من رب هذا
الجمل؟ لمن هذا الجمل؟" فجاء فتى من الأنصار فقال: لي يا رسول الله، فقال
له : "أفلا تتق الله في هذه البهيمة ملكك الله إياها؟ فإنه شكا إلي أنك
تجيعه وتدئبه" . رواه أبو داود.


الله أكبر لهذا القلب الرحيم العظيم  ، مع ما يحمل  من عبء الرسالة لا
لأصحابه بل للبشرية أجمع، للثقلين الإنس والجن ومع ما يحمله  من هم وجهد
يجد هذا الحيوان البهيم مكاناً رحباً واسعاً في قلب هذا الرجل العظيم  ؛
فيأتي إلى النبي  وقد عرف عنه الرحمة؛ فيشتكي إليه، فيجيب الشكوى  ،
ويسأل عنه صاحبه ليخبره بشكوى هذه البهيمة.


ويروي الإمام أبو داود في سننه من حديث سهل بن الحنضلية رضي الله عنه أنه
 مر ببعير قد لحق ظهره ببطنه فقال اتقوا الله في هذه البهائم المعجمة
فاركبوها صالحة وكلوها صالحة وفي صحيح الإمام مسلم أن عائشة رضي الله عنها
ركبت بعيرا وكانت فيه صعوبة فجعلت تردده فقال لها رسول الله  عليك بالرفق
وكان  في سفر كما روى ذلك أبو داود عن عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود
عن أبيه رضي الله عنه قال كنا مع النبي  في سفر فانطلق لحاجته فرأينا
حمرة معها فرخان فأخذنا فرخيها فجاءت الحمرة فجعلت تعرش فلما جاء رسول
الله  قال : من فجع هذه بولدها ردوا ولدها إليها" .


والحديث معشر الأخوة الكرام ليس حديثا عن رحمته  بالبهائم المعجمة
والدواب والحيوان إنما هي إشارة إلى أن ذلك القلب العظيم الرحيم الذي وسعت
رحمته هذه الدواب لابد أن يكون أرحم وأرفق بأولئك الذين خلقهم الله سبحانه
وتعالى، وخلق كل ما في هذه الأرض لهم (هو الذي خلق لكم ما في الأرض
جميعا).


أفلا يتقي الله أولئك الذين حملهم الله أمانة المسلمين وأمانة الجيل فلئن
كان من يتولى هذه البهيمية عرضة للمسألة والإنكار من محمد  ، فكيف بأولئك
الذين دعا عليهم  ؟


رحمته  تتجاوز حدود عصره:


تتجاوز رحمة النبي  ورأفته بأمته عليه أفضل الصلاة وأتم والسلام ذلك
العصر الذي عاشه  ، وذاك الجيل الذي عاشره ليضع  هذه الضمانة لمن بعده
فيدعو ربه تبارك وتعالى "اللهم من ولي من أمر أمتي شيئاً فرفق بهم فارفق
به، ومن ولي من أمر أمتي شيئاً فشق عليه فاشقق عليه" فيضع  هذا نبراساً
وهدياً لكل من يتحمل أمانة ومسؤولية في أمة محمد  أجمع إلى أن تقوم
الساعة، ويدعو ربه تبارك وتعالى وتقدس أن يرفق بمن يرفق بأمته، وأن يرحم
من يرحم أمته، وأن يشق على من يشق عليها.


أمره  بالرحمة وحثه عليها:


هذه معشر الأخوة الكرام بعض المعالم من هدي أرحم البشر عليه أفضل الصلاة
وأتم التسليم وهو مع ذلك  ، لم يحلنا على هذا الهدي –وإن كان وحده
كافياً- بل أمرنا  بالرحمة وحثنا عليه، وأعلى لنا شأنها؛ فأخبر  أن
الراحمين هم أولى الناس برحمة الله ففي الترمذي وأبي داود من حديث عبد
الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أنه  قال: " الراحمون يرحمهم
الرحمن، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء، الرحم شجنة من الرحمن من
وصلها وصله الله ومن قطعها قطعه الله".


والراحمون يستحقون مغفرة الله سبحانه وتعالى، والمغفرة أخص من الرحمة، ففي
حديث أبي هريرة رضي الله عنه في الصحيحين أن رجلاً كان يمشي في الطريق
فاشتد عليه العطش فنزل بئراً فشرب، فلما خرج رأى كلباً يتلوى من العطش؛
فنزل البئر وسقاه، فلما سقاه غفر الله عز وجل له. وفي رواية أنها بغي من
بغايا بني إسرائيل.


أرأيتم أولئك الذين رحمهم الله وغفر لهم وقد رحموا دابة من الدواب؟ فما بالكم بمن يرحم عباد الله سبحانه وتعالى الصالحين الأتقياء؟


وكما أعلى النبي  منزلة الراحمين وأخبر أنهم أولى الناس برحمة الله عز
وجل ومغفرته ، توعد  أولئك الذين لا يرحمون؛ فأخبر  أنهم أبعد الناس عن
رحمة الله سبحانه وتعالى كما في حديث جرير بن عبد الله في الصحيحين أنه 
قال:" لا يرحم الله من لا يرحم الناس". ومضى معنا في حديث الأقرع بن حابس
أنه  قال :"من لا يرحم لا يُرحم".


وأخبر  أن أولئك الذين لا يرحمون أشقياء قد كتبت عليهم الشقاوة؛ ففي حديث
أبي هريرة رضي الله عنه عند أبي داو ود أنه قال سمعت أبا القاسم 
يقول:"لا تنزع الرحمة إلا من شقي".


إذا فالراحمون يرحمهم الله سبحانه وتعالى ويغفر لهم، وألئك الذين نزعت
الرحمة من قلوبهم أشقياء قد عوقبوا بنزع هذه الرحمة، وهم أبعد الناس عن
رحمة الله سبحانه وتعالى، والله عز وجل لا يرحم من لا يرحم عباده؛ فالجزاء
من جنس العمل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رحمة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حنين الحب :: ¨'°OO°'¨المنتدى الاسلامي¨'°OO°'¨ :: ركن الحبيب صلى الله وعلية وسلم-
انتقل الى: